Make your own free website on Tripod.com

المبتهل الشيخ محمد الهلباوى

زندگينامه
شرح السيرة
گالري عكس
معرض الصور
Photo Gallery

رائد مبتهل اهتم بالتعمق فى الدراسات والأبحاث العلمية لصقل موهبته بالعلم والدراسة استعان به العديد من المعاهد الموسيقية لتدريس أصول الإنشاد الدينى بوصفه أحد رموزه على مدى خمسة وعشرين عاما شارك فى كثير من المهرجانات العربية والعالمية وحصل على العديد من الجوائز المبتهل الشيخ محمد الهلباوى ..أحد أبرز أعلام الإنشاد الدينى ..وهو لم يكتف بتحصيل علوم وفنون الابتهالات والتواشيح الدينية ،بل إنه حرص على الإضافة إليها بأبحاث ودراسات كانت لها الأثر الأعظم فى الرقى بفن الإنشاد الدينى ، وترسيخ قواعده وأصوله ..ومنذ صغره لفت الأنظار إليه بعذوبة صوته وقوة أدائه ،فذاع صيته وهو مازال صغيرا ..إلى أن صار رمزا لجيل الرواد من شيوخ المبتهلين والإنشاد الدينى ،بعد أن جعل منه علما بقواعد وأركان ثابتة .النشأة كانت بحى باب الشعرية بمدينة القاهرة ، والذى شهد مولده لأسرة متواضعة الحال فى الثانى من ربيع الأول عام 1365 هجرية الموافق ليوم التاسع من فبراير عام 1946 ميلادية ..ومنذ صغره لفت الأنظار إليه ،بعذوبة صوته وقوته ،وقد ورث عن جده الشيخ الهلباوى أحد محفظى القرآن الكريم بقرية ميت كنانة بالقليوبية حبه وحفظه لكتاب الله عز وجل ،فأتم حفظ القرآن الكريم وهو مازال صغيرا على يد أكثر من محفظ ، وكان جده أحدهم ..ومنذ ذلك الحين بدأ يتلو القرآن الكريم وينشد التواشيح الدينية وأناشيد الصوفية ،حتى صارت له قاعدة عريضة من المستمعين الذين جذبتهم إليه عذوبة صوته وقوة أدائه ،بالرغم من حداثة سنه ..وكان كل يوم يمر تزداد فيه شعبيته وشهرته والتى اقتربت من شهرة الرعيل الأول لفن التواشيح الدينية أمثال المبتهل الشيخ.. ولأنه يطمح فى الرقى بفن التواشيح محمد عمران والشيخ نصرالدين طوبار والشيخ سيد النقشبندى الدينية اتجه الشيخ محمد الهلباوى إلى التزود بالدراسات والأبحاث الصوتية والموسيقية لصقل موهبته بالعلم والدراسة ولذلك يعتبر الشيخ الهلباوى أول مبتهل اهتم بميدان البحث العلمى والتعمق فى الدراسات والأبحاث العلمية ، وهو ما جعله يتمكن من النهوض بفنه والارتقاء به على أسس علمية راسخة ثابتة ولم يكتف بالتحصيل فقط مما هو موجود ولكنه أضاف إليه العديد من المؤلفات والأبحاث القيمة فى هذا المجال ، والتى ترجمت إلى العديد من اللغات الأجنبية ،مما دفع العديد من معاهد وفرق الموسيقى إلى الاستعانة به لتدريس أصول وقواعد الإنشاد الدينى ، وكان أبرزها معهد الحفنى للدراسات الموسيقية والذى عرض عليه تدريب الفرق الشابة على الإنشاد الدينى بوصفه أحد رموزه وأعلامه ،وخاصة بعد اعتماده بوزارة الثقافة فضلا عن العديد من الابتهالات والتواشيح الدينية التى سجلتها له وسائل الإعلام المسموعة والمرئية ..ولأنه عاشق لتراث فنه ،ودائما ما كان يسعى للحفاظ عليه من الانقراض والنسيان ،كون عام 1980 فرقة الإنشاد الدينى بتخصصاته المختلفة ،وذلك بهدف الحفاظ على تراث فن الإنشاد الدينى وأصوله وقواعده ،وكان ذلك بالتعاون مع د .سليمان جميل ،ومن هنا كان اختياره للمشاركة فى مختلف المهرجانات العربية والعالمية .

المهرجانات العالمية

وفى عام 1981م استضافه قصر الثقافة الفرنسى بباريس للمشاركة فى فاعليات مهرجان دول العالم الثالث للفن التلقائى ،والذى حضره الآلاف من محبى فن الإنشاد الدينى ..ونال الشيخ إعجاب جميع الحاضرين ..وفى نهاية المهرجان تم تكريمه كأحد أفضل الأصوات فى الهلباوى العالم كله ..وفى عام 1985 نال وسام المشرق العربى بعد مشاركته فى مهرجان المشرق العربى فى باريس .. وفى عام 1988م استضافه مهرجان الفنون التلقائية بين ثقافات العالم وثقافة مرسيليا بفرنسا ..وفى عام 1995تم استضافته مرة أخرى فى باريس فى مهرجان معهد العالم العربى ..وفى عام 1998 استضافه مهرجان موسيقى موزا بأوبرا مرسيليا ،و كانت له فى هذا المهرجان موشحات دينية جديدة أبهرت جميع الحاضرين من موسيقيين وفنانين ..وفى بداية الألفية الثالثة توالت مشاركته فى العديد من المهرجانات الموسيقية بأوروبا ،ففى عام 2000 شارك الشيخ الهلباوى فى مهرجان الإنشاد الدينى بالأكاديمية المصرية للفنون بالعاصمة الإيطالية روما وهناك أطلق عليه لقب الهرم المصرى ..وفى نفس العام شارك فى مهرجان موسيقى الأديان بدعوة خاصة من مؤسسة امبرو سيانا مار مرقس للحوار بين الأديان الأكسو 2000 ، بالإضافة إلى مشاركته فى مهرجان وعرض بمدينة هانوفر بألمانيا ،ومهرجان الليالى الصوفية بمكتبة الإسكندرية عامى 2002 و 2003 ..وصار الشيخ محمد الهلباوى من أبرز أعلام الإنشاد الدينى وفن التواشيح والابتهالات ،ليس فى مصر فحسب بل فى جميع أرجاء العالمين العربى والإسلامى ،وهذا ما جعل إيران تستضيفه لعدة سنوات لتدريس علم الابتهالات والتواشيح الدينية فى أحد المعاهد العلمية المتخصصة فى هذا المجال بالعاصمة الإيرانية طهران ،فضلا عن اختيار المملكة العربية السعودية له لافتتاح إحدى الندوات الدينية الكبرى التى تقيمها سنويا فى المناسبات الدينية المختلفة ،وطلب منه هناك تجويد القرآن رغم أن السعودية لا يقرأ القرآن فيها إلا مرتلا .

حيز الفراغ

وعبر هذه الرحلة الطويلة استطاع الشيخ محمد الهلباوى أن يشغل حيز الفراغ الذى تركه الرعيل الأول لفن التواشيح والابتهالات الدينية ،بعد رحيلهم الواحد تلو الآخر ..وهذا ما جعل الإذاعة المصرية تعتبره المبتهل الذى عوضها عن جيل الرواد وذلك منذ اعتماده بها عام 1979 م ..وخاصة بعد أن توفرت لديه مقومات ذلك الفن ،بداية من الموهبة ومرورا بصقل الموهبة بالدراسة ،حيث حصل على إجازة التجويد من الأزهر الشريف إلى جانب دراسته لمبادئ الموسيقى الشرقية على يد المؤرخ الموسيقى د .سليمان جميل فضلا عن نشأته بين الصوفيين وحفظه للكثير من تراث الإنشاد الصوفى ..وهو لم يكتف بتحصيل كل ما يتعلق بفن الإنشاد الدينى وعلومه بل إنه حرص على الإضافة إليه ،وفى إطار ذلك يصدر له قريبا إن شاء الله كتاب جديدا بعنوان التصوير النغمى لمعانى النصوص القرآنية

 

شمامي توانيد نظرات ، پيشنهادات و سؤالات قرآني خود را براي ما ارسال كنيد

سير تاريخي قرائت و موسيقي قرآن كريم     شيخ علي محمود      استاد احمد نداء     گذري اجمالي بر عصر احمد نداء تا زمان شيخ محمد رفعت     شيخ محمد رفعت     استاد مصطفي اسماعيل     استاد محمد صديق منشاوي      استاد محمود خليل الحصري      استاد محمود على البناء      ‌استاد ابوالعينين‌شعيشع‌       استاد عبد الباسط محمد عبد الصمد      استاد راغب مصطفى غلوش     استاد شحات محمد اَنور     استاد محمد محمود طبلاوى     استاد دكتر احمد نعينع     استاد محمد عبدالوهاب طنطاوي     استاد احمد الرزيقي      استاد سيد متولي عبدالعال       محمود صديق منشاوي     استاد احمد محمد بسيوني   عبدة الحامولى     الشيخ محمود عبد الحكم     الأستاذ محمد علي عامر     محمد عطية حسب     الشيخ محمد بدر حسين     الشيخ كامل يوسف البهتيمي     الشيخ عبدالرحمن الدروي     الشيخ إبراهيم عبدالفتاح الشعشاعي    الشيخ عبدالفتاح الشعشاعي     الشيخ حمدي الزامل     الشيخ محمد حمّاد      الشيخ محمد عبدالعزيز حصان     المبتهل الشيخ محمد الهلباوى     علي عبدالرحمن الحذيفي       الشيخ محمد جبريل      الشيخ عبدالله خياط      فضيلة الشيخ محمد صلاح الدين كبارة     محمد عبد الوهاب     الشيخ سيد النقشبندي     شيخ المقارئ المصريةرزق خليل حبّة     الشيخ محمد السيد ضيف     سيد درويش     الشيخ شعبان عبدالعزيز الصياد     الشيخ محمد أحمد شبيب     الشيخ محمود إسماعيل الشريف      عبدالرحمن السديس     الشيخ عبدالفتاح الطاروطى